الخميس، 26 أبريل، 2012

أحبك




أحبك يا من رحلت وأخذت قلبي أسير ..

أحبك يا من اخترت الهجرة دون قرار يقين ..

أحبك يا من رفضت حبي لك وقررت الرحيل بعيدا ..

أحبك يا من نظرة من عيناك نستني جروح السنين ..

أحبك أن هذه الكلمة قولتها لك وهى مليئة بالحنين ..

وقلبي يدق دقات الاشتياق واللهفة لرؤية الحبيب ..!

أحبك يا من خدرتني بنظرات عيناك وبسمه وجهك العنيد ..

أحبــــــك وما عسـاى أن أفعل .,!

أأذهب وألقى بنفسي بالجحيم .!

حتى أدفع ثمن خطيئتي وقولي لك بأني أحبك بجنون ..

أم أحزم أمتعتي وأترك لك هذا العالم الحزين ,!

وأخبئ هذا الشعور لعل وعسى أن يكون النصيب قريب ..

أتعلم بأن هذا الحب يشعرني بالآمن والأمان البعيد ,!

أحبك يا من عذبتني طوال هذه الأيام بمرار حبك الجديد ..

أحبك يا من جعلتني أسيرة خلف قضبان الحديد ..

أحبك وأقول لك : يا من أوقعتني في حبك بنظرات عيناك الجميلة ..!

لن أحب غيرك وأن مضت كل السنين , في عذاب الأشواق والانتظار والحنين ..

أحبك يا من جعلتني العاشقة الولهانة .. بين دروب هذا العالم الحزين ..


آه يا فلسطين الحبيبة


آه يا فلسطين الحبيبة


فلسطينيه وأفتخر .. فلسطينيه الهوية .. لماذا يا عرب تفعلون هذا بنا.,!
أطفالنا ذهبوا وهم في أحضان أهلهم .. سلبوا من قلوبهم .. حطموا أحلام الطفولة, أمام أعين الجميع  احترقوا دون ذنب اقترفوه الأ أنهم فلسطينيون,!
أأهل كانوا يحملون السلاح أم الحجارة .. حتى يستشهدوا دون أراده .. ما ذنب أطفال فلسطين الصمود  أن يرحلوا دون فروض,!
لقد سلبتم النور من أعينهم , رحلوا وآخذو الابتسامة أسيرة .. تركوا لأهلهم مخلفات الماضي بالعائلة الجميلة ..
أما الآن فالعائلة أصبحت مجرد ركام قديم .. آآآآه يا فلسطين الحبيبة ..
كم من الصعب أن تفقدا الحبيب .. والأصعب أن يكون الضمير غائب لمده طويلة !
عار عليكم يا عرب الأمومة .. عار عليكم يا عرب الأمومة
سلبتم حقنا في الطفولة .. زرعتم الحقد والانتقام في نفوس الصغيرة ..
قسمـا برب السماء والأرض سوف نستعيد البسمة التي سلبتموها ..
والجرح الذي ينزف الدماء .. والعين التي تنزف الدموع .. لن تدم طويلا ,
لأننا أتأتون يا قدس العروبة .. في السابق وفى زمن قد مضـى .. كانت قلوبنا سعيدة:)
والآن أصبحت قلوبنا حجرا وعيدا .. لأننا سوف نعيد أقصانا الجريحا ..
وأنتم يا أطفال العالم .. سوف نمحى البسمة من وجوهكم قريبا!
وأن الخزي والعار للعرب الشقيقة .. فأنتم تفضلون تلك الكراسي على فلسطين الحبيبة
عار عليكم .. فأنتم أصبحتم رعين في الحديقة ..!
أطفال غزة الحبيبة .. رحلتم وسرقتم قلبي الوحيدا
وتركتم خلفكم أرواحكم الطاهرة النفسية ..
ودمائكم مثل المرجان تنزف على الرمال الغالية الجميلة ..
وأجسادكم رمز لكل طفلا وشبا وشيخا في فلسطين الحبيبة ..
آآآآآآه يا فلسطين الحبيبة .. وهل من سامعا .. أين الضمير الساكن بين أمواج البحر البعيدة,!